حقق نادي ريال مدريد انتصاراً صعباً وبشق الأنفس على حساب ديبورتيفو ألافيس العنيد بهدفين لهدف واستطاع عبور عقبة صعبة في مشواره ببطولة الليغا لهذا الكوسم
وهناك العديد من الدروس المستفادة من تلك المباراة والدرس الأكبر كان لزين الدين زيدان الذي نجا من الخروج بنتيجة التعادل  بسبب أداء الفريق المخيب في الشوط الأول.

صورة من أحداث المباراة

- كثرة التغييرات تفقد الفريق التجانس
أجرى زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد العديد من التغييرات في التشكيل فدفع في الدفاع بإيدير ميليتاو بدلاً من رافايل فاران ودفع بمودريتش في الوسط بدلاً من فالفيردي ودفع بإيسكو وبيل في الأمام بدلاً من هازارد ورودريغو غوس.
ولم يظهر ريال مدريد بوجهه الحقيقي من الناحية الهجومية في الشوط الأول بسبب تألق باتشيكو حارس ألافيس في الهجمات القليلة التي لاحت للملكي فيما افتقرت منظومة الأجناب للفاعلية الكافية لذلك اختفى مهاجمو الملكي.
وعلى الرغم من تقدم الملكي بهدف في الشوط الأول إلا أن مهاجميه استمروا في الاختفاء ولم يظهر الثنائي بيل وبنزيمة لذلك غابت الفعالية تماماً على جميع المدربين ان يتعلمون من الاسطورة زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الملكي عليهم التعلم منة جميع الخطط والدروس المستفادة الذي يعلنها للجميع ولايخاف بل يريد ان تتعلمو عليكم التعلم منة والاستفادة من النجم الاسطوري زيزو.

- الخشونة المفرطة سلاح ذو حدين
لجأ كلا الفريقين في الكثير من المشاهد للخشونة المفرطة وهو ما تسبب في كثرة المخالفات التي تسببت في استقبال شباك كلا الفريقين لهدفٍ خلال المباراة.
تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث...

Volume 0%
‏سينتهي هذا الإعلان خلال 11
 
وسجل ريال مدريد هدفه الأول من مخالفة فيما سجل ألافيس هدف التعادل من ركلة جزاء لتكلف الخشونة المفرطة شباك الفريقين أهدافاً.

- زيدان يستخدم سلاحه الفتاك لحسم الأمور
استخدم ريال مدريد سلاح الكرات العرضية لضرب منافسه خاصةً في الشوط الثاني فنجح رجال زيدان في إحراز الهدفين من كرات عرضية ومنحه سلاح الرأسيات الأفضلية.

وسجل راموس الهدف الأول من رأسية معتادة من النجم الكبير وسجل كارفخال أولى أهدافه من كرة ارتدت من الحارس بسبب رأسية إيسكو لتحسم العرضيات نقاط المباراة للملكي.

- فوز معنوي يصدر الضغط للمنافس
فوز ريال مدريد الصعب على ألافيس منحه دفعة معنوية كبيرة حيث ارتقى للصدارة وصدر الضغط لمنافسه برشلونة الذي سيواجه أتلتيكو مدريد على ملعب واندا مترو بوليتانو وسيكون تحت الضغط بكل تأكيد.

- استمرار الانتصارات على الرغم من الغيابات
نجح ريال مدريد في مواصلة انتصاراته في غياب نجمه إيدين هازارد الذي بدأ يستعيد مستواه والذي تعرض للإصابة خلال مباراة باريس سان جيرمان بدوري أبطال أوروبا.
وأصبح توافر البدائل الجيدة متاحاً بدرجة كبيرة داخل الملكي فعوض إيسكو غياب هازارد عن جدارة وتسبب في هدف الفوز لفريقه وهو ما يعني نجاح زيدان في توفير البدلاء وجاهزية الجميع.


المصدر: يورو سبورت
style="display:inline-block;width:300px;height:300px" data-ad-client="ca-pub-3742451335112189" data-ad-slot="6417428171">